بكل الفخر والولاء الاعتزاز للذكرى الـ 87 لليوم الوطني لتوحيد المملكة العربية السعودية على يد المغفور له الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود، الذي يصادف الـ23 من سبتمبر من كل عام، يسعدني أن أهنئ مقام خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده، وولي ولي عهده، وشعب المملكة بهذا اليوم.
وكمواطن/ـة سعودية تفخر بولائها لهذا الوطن المعطاء، أحيي جميع جنودنا الذين يقدمون أرواحهم فداء لهذا الوطن. ومن خلال هذا اليوم العزيز على قلوبنا أوجه رسالةً وطنية تضامنية لشد أزر الأمناء على وحدة الوطن وتماسكه في وزارة الداخلية وعلى رأسْهم ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز آل سعود – حفظه الله -، والجنود المرابطين على الحدود بقيادة ولي ولي العهد وزير الدفاع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان – حفظه الله -، وكلنا ثقة بهم وبرجال الأمن والدفاع بأن الدولة قادرة من خلالهم على أن تحمي هذا الوطن الذي كان ومازال وسيكون تحت مظلة الله ثم الدولة أمناً ومستقراً في ظل حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ال سعود – حفظه الله